مال و أعمال

فرنسا تتعرض الى الخطر الشديد بسبب تنازلات ماكرون

الميزانية عجزها سيتعدي حد الـ3 بالمئة

صرح رئيس مجلس الوزراء الفرنسي، إدوارد فيليب، الاحد، إن عجز الميزانية سيتجاوز من المرجح حاجز الـ3 بالمئة من كلي الناتج الإقليمي المتفق عليه في التحالف الأوروبي، متوقعا أن يسجل باتجاه 3.2 بالمئة العام القادم.

ومن المنتظر أن تمر الجمهورية الفرنسية هذا الحد بعد أن قدم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تنازلات لمحتجين مناهضين للحكومة في مرة سابقة من شهر ديسمبر، ما نتج عنه عجز بالميزانية قدره 10 مليارات يورو (11.30 مليار دولار).

وفي محاولة لتهدئة محتجي حركة “السترات الصفراء”، أفصح ماكرون مبالغة الحد الأقل المقبول للأجور وخفضا ضريبيا لمعظم المتقاعدين، وقبل إعلانه، كانت التنبؤات توميء إلى عجز في الميزانية بنسبة 2.8 بالمئة في 2019.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق