مال و أعمال

غرفة الآثاث: تقوم بتوقيع بروتوكول للارتقاء بالقطاع مع الجامعة الأمريكية

وقعت اليوم يوم الإثنين، حجرة تصنيع سلع الأخشاب والآثاث باتحاد الصناعات

وقعت اليوم يوم الإثنين، حجرة تصنيع سلع الأخشاب والآثاث باتحاد الصناعات، اتفاقية تعاون علمي مع وحدة الخدمات الهندسية والعلمية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة عاصمة مصر، على حسب إشعار من القاعة.

كلمة المهندس أحمد حلمى رئيس غرفة الآثاث

وتحدث مهندس أحمد حلمي، رئيس غرفة الآثاث : “إن إمضاء الاتفاقية يجيء في محيط الدور الذي تقوم به الحجرة لخدمة أعضائها والارتقاء بالتمرين والتسويق للعاملين وللشركات التي تعمل بالقطاع وتحقيق إفادة للمصانع وللعاملين بها و‏النفع من الخبرات التعليمية للجامعة”.

وتابع: أن النفع من البرامج التدريبية سوف يكون متاحا لكل العاملين في القطاع بكافة محافظات جمهورية مصر العربية ولن يكون مقصورا على القاهرة عاصمة مصر لاغير، حيث سوف يتم تقديم مران فني وإداري لكل العاملين بالقطاع.

وذكر حلمي، أن قطاع الآثاث من القطاعات الحيوية فى جمهورية مصر العربية، حيث يضم مليون عامل منهم 600 ألف على نحو مباشر والباقى غير مباشر، كما أنها تصنيع تحرك خلفها صناعات أولية عدة من جلد ورخام وزجاج وغراء واكسسوارات”، قائلا: “القاعة تحاول إلى تعليم التصميم لكافة الحرفيين لموائمة التصميمات الجديدة، حيث إن جمهورية مصر العربية تصدر إلى 30 جمهورية بشأن العالم.

من جهته صرح مهندس إسلام خليل، عضو مجلس إدارة الحجرة، إن الاتفاقية تهدف للتعاون بواسطة عديدة محاور منها التمرين ونقل التقنية، التصميم والجودة برامج تدريبية في زيادة الوعي والتسويق.

كما تتيح الاتفاقية لكل أعضاء القاعة والقطاع النفع من البرامج التدريبية المتواجدة بالجامعة بنسبة تقليل 25% لكل من يحملون كارنية عضوية غرفة الآثاث ، إضافةً إلى إتاحة استعمال قدرات الجامعة من المعامل والمكتبة بما تضم من قدرات كبيرة جدا.

ونوه حتّى الاتفاقية تشمل التعاون في تصميم برامج تدريبية مصممة خصيصًا للقطاع تركز على مقاصد القطاع، كما تسمح لنا احتمالية الاحتكاك مع الكثير من هيئة المدراسة والتعليم بالجامعة في غير مشابه التخصصات من هندسة وإدارة وجودة وإدارة مشاريع.

وتابع: أنه سوف يتم استنادا للاتفاقية أسلوب تقديم دورات في إدارة مؤسسات العائلات (Family Business)، خاصة أنها تجابه مشاكل في جمهورية مصر العربية بخلاف فوزها في جميع دول العالم.

ومن جهته شدد الدكتور محمود علام، رئيس وحدة الخدمات الهندسية بالجامعة الأمريكية، أن التقدم السريع للعلم والتكنولوجيا قد جعل متابعة التعليم وجوب ملحة للمهندسين والمهتمين بالشؤون العلمية كوسيلة رئيسية لمطاردة الريادة الصناعى فى العالم، مشيرًا حتّى الجامعة الأمريكية في العاصمة المصرية القاهرة تقدم الكثير من الدورات المكثفة من أجل المساعدة على تقصي ذلك المقاصد.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق